دعوة. ١٣ يوليو

الانسانيه لا حدود لها-ضد سياسه الحدود الاوروب
منذو العام ٢٠٠٠ لقي ما لا يقل عن ٢٥٠٠٠ شخص الموت خارج حدود الاتحاد الاوروبي.
طريقه تعامل الدول الاوروبيه مع الاشخاص الفارين(الاجيئين) لم يعد مقبولا.
ما بين العام ٢٠٠٧ و٢٠١٣ خصص الاتحاد الاوروبي حوالي اثنان مليار يورو في بناء الاسوار وانظمة مراقبة متطورة لمراقبة الحدود,في المقابل فقط ٧٠٠ مليون يورو من ميزانية الاتحاد الاوروبي تستخدم في تطوير اجراءات اللجؤ وتحسين اوضاع طالبي اللجؤ.
في المانيا اصبح هناك نسبه اكبر من اي وقت مضي من طالبي اللجؤ,يقيمون في مساكن جماعيه كبيرة بدلا من المساكن الخاصه.هذا السكن الاانساني يضر بالصحه,وعدم الاعتناء بالاجئين,مثل الاجئين المصابين بصدمات نفسيه, وعدم وجود الخصوصيه,في الوقت نفسه يتم عزل الاجئين الي حد كبيرعن العالم الخارجي. عدم وجود سكن لائق هو بالاساس نتيجه اعوام لسياسات بعض الولايات الالمانيه .التي تعطي صورة مفزعه من خلال الاقامه بها.
في حين ان…
…السياسه الاقتصاديه الاوروبيه ايضا خارج حدودنا تساعد علي الفقر والياس.
….في الوقت الذي لا يمكن السيطرة علي صادرات الاسلحه الحربيه من المانيا الي الخارج.
…في حين يتم اتخاذ اسباب اللجؤ وهي الجوع والحرب كثمن لازدهار دول مجموعه ٧(G7),دون اي مراعاه.
في الوقت نفسه تتراكم لعدة شهور محاولة العنصريين والفاشيين الجددفي اطار مجموعه من الاسماء التحريض والكذب حول اوضاع الاجئين وحول السياسات الاوروبيه للاجيئين.
نحن نطالب
-عمليات انقاذ اوروبيه فوريه لقوارب الاجئين الخطيرة.
-انشاء طرق قانونيه وامنه للجؤ.
-الدمج الكامل للاجيئين في المجتمع,بما في ذلك جميع الحقوق المتصله.
-الاقامه اللامركزيه الكريمه,وتوفير كل الموارد اللازمه.
-وضع حد لسياسة الحدود العسكريه الاوروبيه- الغاء Frontex!
نحن نريد ان نرفع الضغط ونخلق جمهور مضاد,للنزول الي الشوارع ضد الفاشيه والتحريض العنصري.
الانسانيه لا حدود لها-ضدسياسةالحدود الاوروبيه

Teile es Anderen mit !:
  • Facebook
  • Twitter
  • email
  • RSS